أدوات الترجمة بمساعدة الحاسب (1): مقدمة

Posted by on in Blog
  • Font size: Larger Smaller
  • Hits: 980
  • Print

مفهوم خاطئ!

إذا سألك أحد الأشخاص أو حديثي العهد بسوق الترجمة عن أدوات الترجمة بمساعدة الحاسب (Computer-aided translation tools)، فربما أول ما يجول في خاطره هو "ترجمة جوجل" (Google Translate)، ظنًا منه أن كل ما عليك فعله لتحصل على ترجمة نصّك المُراد هو نسخ الكلمات التي تريد ترجمتها ثم لصقها في نافذة جوجل للترجمة لتحصل على ترجمتك. هذا ما يظنّه البعض، ويكاد كثير من حديثي العهد بسوق الترجمة لا يفرّقون بين الترجمة الآلية (Machine Translation) وبين أدوات الترجمة بمساعدة الحاسب (CAT tools).

 إذا ما نظرنا إلى الأولى، فنجد أنها تعتمد على استغلال النصوص التي سبق ترجمتها لتدريب محرّك الترجمة الآلية (MT engine). ثم بعد ذلك، يترجِم المحركُ النصَ الجديد إما باستخدام الترجمات الأكثر شيوعًا (وهو ما يُعرف بالمنهج الإحصائي Statistical Approach) أو عن طريق تطبيق القواعد النحوية (Rule-based Approach). وتُصنَف الترجمة الآلية إلى ثلاثة أصناف؛ استنادًا إلى مدى تدخل العنصر البشري في عملية الترجمة: فإما أن تكون ترجمة آلية خالصة (Machine Translation) أو ترجمة بشرية بمساعدة الحاسب (Machine-Aided Human Translation) أو ترجمة آلية تفاعلية (Interactive Machine Translation).

 b2ap3_thumbnail_cat-tools-1-1.jpg

ومن ثم؛ فمحرك البحث هو من يُجري عملية الترجمة في كلتا الحالتين، من دون مراعاة الاختلاف في سياق الجُمل أو المجال الذي ذُكرت فيه المصطلحات والبُعد الثقافي. انظر الصورتين (1) و(2) أدناه.

 b2ap3_thumbnail_cat-tools-1-2.jpg

صورة (1) لترجمة المصطلح على Google Translate

 
b2ap3_thumbnail_cat-tools-1-3.jpg

صورة (2) لتوضيح معنى المصطلح في قاموس Cambridge Advanced Learner’s Dictionary

 

ما أدوات الترجمة بمساعدة الحاسب؟

هذا الأمر مختلفٌ تمامًا في أدوات الترجمة بمساعدة الحاسب (CAT tools). فالترجمة فيها هي صنيعة المُترجم وحده، والأمر كله يتعلّق بتنظيم عمل المترجم في نصوصه أو مشروعه القائم بترجمته وحفظه في قاعدة بيانات تُعرف باسم ذاكرة الترجمة (Translation Memory) أو ما يُعرف اختصارًا في بيئة هذه الأدوات بـ (TM). (انظر إلى الصورة 3 أدناه).

 

b2ap3_thumbnail_TM-logo.JPG 

صورة (3) لذاكرة ترجمة خاصة بأداة SDL Trados Studio 2015

تُستخدَم ذاكرة الترجمة للاستفادة القصوى من الترجمات السابقة لمشروع أحد العملاء، لا سيما إذا كان العميل صاحب المشروع يريد تحديث منتجاته أو خدماته. لذا؛ تساعد هذه الأدوات المترجمين في الحفاظ على الاتساق في ترجمتهم للمصطلحات خلال ملفات المشروع الواحد أو حتى داخل الملف نفسه.

الأمر لا يتعلّق بالتعرّف على كيفية الترجمة بمساعدة تلك الأدوات فحسب، بل من المهم أيضًا أن يتعرّف المترجم على كيفية تسخير كل ميزات تلك الأدوات ووظائفها لتحسين مستوى إنتاجيته وجودة ترجمته.

فبالإضافة إلى محافظة تلك الأدوات على الاتساق في المصطلحات، تتيح أيضًا تلك الأدوات فرصة التحقق من جودة النص المُترجَم؛ إذ تشترك كل هذه الأدوات في وظيفة التحقق من الجودة، مع اختلاف آلية إجراء ذلك في كل أداة.

توفّر كثير من هذه الأدوات خياراتٍ متعددةً وإمكاناتٍ مختلفةً مع تفاوت أسعارها حسب الإصدار. وسوف نتناول في مقالات لاحقة أسعار بعض هذه البرامج وإصداراتها.

واجهة الأدوات

توفّر بعض هذه الأدوات واجهةً مستقلة للمترجم؛ إذ تُجرى عليها معظم عمليات الترجمة، مثل: حساب عدد الكلمات لمشروع أو ملف، وإنشاء ذاكرات ترجمة جديدة وإدارتها، فضلاً عن إنشاء قواعد للمصطلحات، أو ما يُعرف في بيئة العمل على هذه الأدوات باسم Termbases، وترجمة أنواع مختلفة من صيغ الملفات. (انظر الصورة (4) أدناه).

 
b2ap3_thumbnail_SDL-Trados-Studio-2015-UI.JPG

صورة (4) من واجهة المستخدم ببرنامج SDL Trados Studio 2015

 

 

وتوفّر بعض الأدوات الأخرى ميزة العمل داخل برنامج Microsoft Word، مثل برنامج Wordfast Classic. ورغم ذلك، توجد بعض أدوات الترجمة بمساعدة الحاسب التي تعتمد على التقنيّة السحابية؛ إذ تتم عملية الترجمة عبر الإنترنت مثل أداة الترجمة Memsource وSmartling. وفي هذه الحالة، تُخزَّن ذواكر الترجمة والمسارد تخزينًا سحابيًا أو على خوادم، إما عبر متصفحات الويب أو من خلال تطبيقات مستقلة.

بدأت تلك الأدوات في فرض نفسها على ساحة قطاع الترجمة؛ نظرًا لتوفيرها الوقت والمال في إدارة المشروعات.

 ويبقى السؤال الذي يطرح نفسه: ما مجالات استخدام تلك الأدوات في قطاع الترجمة؟

 

مجالات استخدام أدوات الترجمة بمساعدة الحاسب (CAT tools)

بالنظر إلى طبيعة تلك الأدوات والعمل بها، نجد أن أكثر من يستفيد من أدوات الترجمة بمساعدة الحاسب هم المترجمون المتخصصون في مجالات الترجمة التقنيّة والقانونية والطبية والمالية، وغيرها من المجالات التي يكثر فيها ذكر المصطلحات والجمل والعبارات النمطية. ومع ذلك، لا يجد كثير من مترجمي التخصصات الأدبية ـ على سبيل المثال ـ فائدة كبيرة من الاستثمار في شراء تلك الأدوات والعمل بها في ترجماتهم.

 

أشهر أدوات الترجمة بمساعدة الحاسب

من أشهر أدوات الترجمة بمساعدة الحاسب برنامج SDL Trados Studio بإصداراته المختلفة، بدءًا من Translator’s Workbench في سنة 1994، ومرورًا بإصداراته SDL Trados Studio 2009 وSDL Trados Studio 2011 وSDL Trados Studio 2014 حتى الإصدار SDL Trados Studio 2015، وقريبًا إصدار 2017. يحظى برنامج MemoQ أيضًا بشهرة واسعة في أوساط تقنيات الترجمة بمساعدة الحاسب، بجانب أدوات أخرى مثل Wordfast Pro.

 b2ap3_thumbnail_cat-tools-1-4.jpg

ومع ذلك، تضم القائمة أدوات أخرى متعددةً، منها ما يلي؛ على سبيل المثال لا الحصر:

  • SDL Passolo    
  • Across
  • OmegaT
  • Memsource
  • Déjà vu
  • Smartling
  • Transit
  • MetaTexis

وإجمالاً؛ نَخْلُصُ إلى أن ثمة فارق كبير بين الترجمة الآلية الخالصة وأدوات الترجمة (البشرية) بمساعدة الحاسب.

وفي المقالات التالية، سنتناول بالتفصيل مزايا تلك الأدوات في قطاع الترجمة، والتي كانت سببًا ضليعًا في إحدى النقلات التقنية في سوق الترجمة في العقدين الماضيين تقريبًا.

 

Muhammad Said
Muhammad Said is an ATN-APTS English < > Arabic certified translator, editor, proofreader, liaison interpreter, translation trainer and an instructor of English language..... Read More